The Director General of UNESCO condemns the destruction of historic buildings in the Old City of Sana’a, Yemen.

The Director General of UNESCO condemns the destruction of historic buildings in the Old City of Sana’a, Yemen.   Creative Commons/Richard Messenger – Sana’a (Yemen)
In the early hours of 12 June 2015, the Old City of Sana’a, a UNESCO World Heritage site, was hit by a bombing raid. Several houses and historic buildings were destroyed, causing human casualties. Among the buildings destroyed was the magnificent complex of traditional houses in the Al-Qasimi neighborhood, bordering an urban garden (Miqshama), near the Sailah water channel.
“I am profoundly distressed by the loss of human lives as well as by the damage inflicted on one of the world’s oldest jewels of Islamic urban landscape. I am shocked by the images of these magnificent many-storeyed tower-houses and serene gardens reduced to rubble. This destruction will only exacerbate the humanitarian situation and I reiterate my call to all parties to respect and protect cultural heritage in Yemen. This heritage bears the soul of the Yemeni people, it is a symbol of a millennial history of knowledge and it belongs to all humankind” declared the Director General. 

  Sana’a, before and after the bombing raid

Sana’a has been inhabited for more than 2,500 years and bears witness to the wealth and beauty of the Islamic civilization. By the first century AD, it emerged as a centre of the inland trade route and its houses and public buildings are an outstanding example of a traditional, Islamic human settlement. Sana’s dense rammed earth and burnt brick towers, strikingly decorated, are famous around the world and are an integral part of Yemen’s identity and pride. 

Since the beginning of the conflict in Yemen, several houses within the heritage city of Sana’a have suffered damage and collapses as a consequence of shelling and explosions. On 9 June, the Ottoman era Al-Owrdhi historical compound, located just outside the walls of the Old City, were severely damaged. Historic residential buildings, monuments, museums, archaeological sites and places of worship have not been spared. The historic value and memories enshrined in these sites have been irreparably damaged or destroyed.  
Click here to read in the UNESCO official website

المديرة العامة لليونسكو تدين التدمير الذي تتعرض له الأبنية التاريخية في صنعاء القديمة باليمن. 

المديرة العامة لليونسكو تدين التدمير الذي تتعرض له الأبنية التاريخية في صنعاء القديمة باليمن. 

  Creative Commons -صنعاء (اليمن)

تعرضت مدينة صنعاء القديمة، في صباح 12 حزيران/ يونيو الجاري، وهي موقع مدرج في قائمة التراث العالمي لليونسكو، لأعمال قصف. ونجم عن ذلك تدمير العديد من المساكن والأبنية التاريخية، مما أوقع عددا كبيا من الضحايا. ومن بين الأبنية التي دُمرت المجمع الرائع الذي يضم منازل تقليدية في حي القاسمي المجاور لحديقة مقاشم بالقرب من قناة السائلة.

وقالت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا “إنني متأثرة كل التأثر للخسائر في الأرواح البشرية، وكذلك للتدمير الذي لحق بواحدة من أقدم جواهر الحضارة الإسلامية. ولقد أصبت بصدمة جراء صور المنازل الرائعة البرجية ذات العديد من الأدوار والحدائق الهادئة التي نالها التدمير. وستفضي أعمال التدمير هذه إلى تفاقم الوضع الإنساني في البلاد. وعليه، فإني أدعو من جديد كافة الأطراف إلى احترام التراث الثقافي في اليمن وحمايته. فهذا التراث إنما هو رمز لتاريخ البلاد الذي يعود إلى آلاف السنين من المعرفة، وينتمي إلى الإنسانية جمعاء”.

  صنعاء قبل وبعد أعمال القصف.

وجدير بالذكر أن مدينة صنعاء، المأهولة بالسكان منذ 2500 سنة، تدل على ثراء وجمال الحضارة الإسلامية. ففي القرن الأول الميلادي، أصبحت هذه المدينة مفترق طرق التجارة البرية، كما أن منازلها وأبنيتها العامة هي مثال بارز للحاضرة الإسلامية التقليدية. أما الأبراج المبنية من اللبن والطوب المحروق في صنعاء، والتي تتميز بثراء ديكوراتها، فهي تتسم بشهرة واسعة في جميع أركان العالم، فضلاً عن كونها جزءاً لا يتجزأ من هوية الشعب اليمني وافتخاره.

ومنذ نشوب النزاع في اليمن، تعرضت منازل عديدة تنتمي إلى تراث صنعاء للأضرار والانهيار جراء عمليات القصف والتفجير. ففي 9 حزيران/ يونيو الجاري تعرض المجمع التاريخي “العرضي”، الذي يعود إلى العصر العثماني ويقع خارج أسوار المدينة القديمة، إلى أضرار جسيمة. أما المباني السكنية التاريخية والآثار والمواقع الأثرية وأماكن العبادة فإنها لم تنج بدورها من القصف. كما أن القيمة التاريخية وذاكرة هذه المواقع فإنها تعرضت لأضرار لا يمكن إصلاحها إن لم تكن قد دُمرت تدميراً كاملاً.  

اضغط هنا لقراءة الخبر على الصفحة الرسمية لليونسكو

هل يؤجل تقرير اليونسكو شطب زبيد من قائمة التراث العالمي

 وكالة الأنباء اليمنية                                   السبت 14 فبراير

culture1_1 zabid (1)

د/ عبدالله زيد

صنعاء: يترقب اليمنيون موعد اجتماع مركز التراث العالمي المقرر في يونيو المقبل لمناقشة التقرير المرفوع من بعثة المركز التي زارت مدينة زبيد التاريخية مؤخراً بغرض نقل صورة موجزة عما آلت إليه أوضاع المدينة وما تم تنفيذه من اشتراطات “اليونسكو” التي أعطت المدينة يونيو 2007 مهلة عامين قبل شطبها من قائمة مدن التراث العالمي حيث وضعتها حيئنذ في القائمة المهددة بالخطر ووضعت مجموعة من الاشتراطات للحكومة اليمنية للحفاظ على المدينة وإنقاذها وتجاوزها حالها المأساوي.

أقرأ باقي الموضوع »

مواقع التراث العالمي

800px-UNESCO_World_Heritage_flag

مواقع التراث العالمي هي معالم تقوم لجنة التراث العالمي في اليونسكو بترشيحها ليتم إدراجها ضمن برنامج مواقع التراث الدولية التي تديره اليونسكو. هذه المعالم قد تكون طبيعية، كالغابات وسلاسل الجبال، وقد تكون من صنع الإنسان، كالبنايات والمدن.

انطلق هذا البرنامج عن طريق اتفاقية حماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي والذي تُبني خلال المؤتمر العام لليونسكو والذي عقد في 16 نوفمبر 1972 م. ومنذ توقيعها، فقد صادقت 180 دولة على هذه الاتفاقية. يهدف البرنامج إلى تصنيف وتسمية والحفاظ على المواقع ذات الأهمية الخاصة للجنس البشري، سواء كانت ثقافية أو طبيعية. ومن خلال هذه الاتفاقية، تحصل المواقع المدرجة في هذا البرنامج على مساعدات مالية تحت شروط معينة.

أقرأ باقي الموضوع »

%d مدونون معجبون بهذه: