هيئة المدن التاريخية تناقش إعداد قائمة وطنية بأهم المدن والمواقع التاريخية

          الدكتور / عبدالله زيد عيسى

صنعاء ـ سبأنت: culture1_1

ناقش اللقاء التشاوري الأول الذي عقد اليوم بمركز الدراسات والتدريب المعماري بصنعاء القديمة جملة من المواضيع المتعلقة بالمعايير الخاصة بعملية الإدراج والحفاظ على المدن التاريخية في عدد من المحافظات.
وناقش اللقاء برئاسة رئيس الهيئة العامة للحفاظ على المدن التاريخية الدكتور عبدالله زيد عيسى قضايا التخطيط الحضري في المدن التاريخية، والسجل الوطني للمدن التاريخية، إضافة إلى مناقشة قانون الحفاظ على المدن التاريخية الذي يعد حالياً ويتم التعديل والإضافة إليه قبل تقديمه إلى مجلس الوزراء.
كما تطرق اللقاء الذي ضم خبراء من الجهات 2663928-Old_Sana_at_night-Yemenذات العلاقة، وهي: وزارة الأشغال، والصندوق الاجتماعي للتنمية، والهيئة العامة للأراضي والمساحة والتخطيط العمراني، ومؤسسة التعاون الفني الألماني ( الجي تي زد ) – إلى المعايير الخاصة لاختيار المدن التاريخية طبقاً للقانون، وإعداد قائمة وطنية للمدن التاريخية ومواقع التراث الثقافي مع تحديد عشرة أماكن من المدن التاريخية الأكثر أهمية طبقاً للمعايير والخبرة الميداني في اليمن.

وأوضح رئيس الهيئة في اللقاء أن هذا اللقاء يهدف إلى مناقشة قضايا الحفاظ على التنمية الحضرية والمدن التاريخية، وتنسيق الجهود مع جميع الجهات ذات العلاقة في مختلف القطاعات للحفاظ على المدن التاريخية .
وأشار إلى أن اللقاء يركز على المعايير التي بموجبها يتم إعداد القائمة الوطنية لتصنيف وتحديد المدن التاريخية، وضم المواقع والمعالم الأثرية والتاريخية، لمعرفة الأوليات، ومن ثم بدء العمل في الحفاظ على هذه المدن، إلى جانب المواقع والمعالم خلال الفترة القادمة، وحسب الميزانية المخصصة لذلك.
ولفت إلى الصعوبات والمشاكل التي تواجه الهيئة، وخاصة عدم وجود إحصاء كامل ولا خطوط واضحة بخصوص المدن التاريخية والمواقع والمعالم الأثرية في اليمن، إلا تلك المصنفة بقائمة التراث العالمي.
وقال:” نحن بصدد وضع قانون ومناقشته من أجل الحفاظ والحصر وإعداد القائمة الوطنية التي تتضمن جميع المدن والمواقع والمعالم التاريخية، والعمل على المحافظة عليها من الاندثار”.
فيما أوضح مدير مركز الدراسات والتدريب المعماري بشير الكينعي، والمهندس عبد الحكيم السياغي، ممثل عن الصندوق الاجتماعي، أن أهمية الاجتماع التشاوري الأول تكمن في توحيد الجهات ذات العلاقة من القطاعات والمؤسسات العامة والدول المانحة ممثلة في الجي تي زد، والوصول إلى معايير تنفيذية لحصر المدن التاريخية والحفاظ عليها من عوامل الاندثار، وسرعة تنفيذ تلك المعايير وخاصة في الأماكن المنكوبة التي تعرضت لها شبام حضرموت وتريم والهجرين، جراء السيول والأمطار، إضافة إلى المناطق التاريخية في زبيد، وصعدة، وكوكبان، وثلاء وغيرها من المناطق اليمنية.
وأشارا إلى أنه سيتم إعداد قائمة وطنية، وخطة تنفيذية عاجلة ذات أولوية بأهم المدن التي يجب الإسراع في معالجتها، وخاصة محافظة صعدة، والمناطق التاريخية في محافظة حضرموت.

%d مدونون معجبون بهذه: