UNESCO: Emergency Action Plan for the Safeguarding of Yemen’s Cultural Heritage announced

   
UNESCO Director-General Irina Bokova today announced an Emergency Action Plan for the Safeguarding of Yemen’s Cultural Heritage upon the conclusion of a two-day expert meeting held at UNESCO. The plan responds to the continued threat the ongoing conflict poses to the country’s tangible and intangible cultural heritage.
“It is evident that the destruction of their culture directly affects the identity, dignity and future of the Yemeni people, and moreover their ability to believe in the future,” the Director General said. The Action Plan is also seen within the leading role UNESCO is undertaking to coordinate an international response through the Global Coalition and the “Unite4Heritage” campaign.

The Action Plan, developed by UNESCO, its institutional partners and relevant Yemeni national institutions, aims to respond to the recent widespread destruction of important heritage sites and museums caused by the conflict, as well as to the disruption of intangible heritage expressions, which together constitute the symbols of peoples’ identities and a fundamental asset for the country’s recovery and sustainable development.  
The Plan addresses three main areas of work, including awareness-raising and advocacy; information gathering and coordination; as well as technical assistance through risk-mitigation measures on the ground and capacity building initiatives. Participants in the meeting included experts in built heritage, archaeology, intangible cultural heritage, handicrafts, museums and archives, as well as representatives of key institutions involved in cultural heritage protection and the fight against the illicit trafficking of cultural property, such as INTERPOL, the World Customs Organization, IFLA, ICOM, ICOMOS, ICCROM and ICA.
Yemen’s Ambassador to UNESCO, Ahmed Sayyad, made a passionate call for the world to unite behind Yemen’s heritage. “Sana’a, Aden, Taez, Zabid, Saa’da and Marib are all my cities and they are all your cities,” said Ambassador Sayyad. “They are the past and present for all Yemenis. They are the past and present for every Arab, every Muslim. They are the past and present for every man and woman, whatever their religion or their identity. For this reason, the work to stop the destruction and to preserve is the duty of every Yemeni, every Arab, every Muslim and every man and woman.”
The Director General called on the international community to support the plan. “To succeed, this plan must be funded, and it is clear that local government does not have the resources to undertake these efforts alone,” Ms Bokova said, “I ask you to mobilize your institutions and your contacts to support UNESCO and the Yemeni authorities to implement this action plan.”
In February 2015, a violent conflict erupted in Yemen causing terrible human suffering and loss of life. Since March, over 1500 civilians have reportedly been killed, while 1,270,000 persons were internally displaced, according to UN OCHA. Cultural heritage sites are heavily affected, mostly through collateral damage. However, the intentional destruction of ancient tombs was reported to have occurred, for the first time, in Hadramout, last July.
All three cultural World Heritage properties (Old Walled City of Shibam, Old City of Sana’a, Historic Town of Zabid) are now inscribed on the List of World Heritage in Danger. The Old City of Sana’a and the historic centre of Saa’da were hit by shelling and gravely damaged.
Many other sites, some of which figure on Yemen’s World Heritage Tentative List, have similarly suffered damage, including the Citadel of Taez, the archaeological site of the pre-Islamic walled city of Baraqish, the archaeological sites of Marib from the end of 2nd millennium B.C., and the Great Dam of Marib, a marvel of technical engineering. Movable heritage has also suffered severe losses, as in the case of the Dhamar Museum, which used to host a collection of 12,500 artefacts, and was completely destroyed in May 2015. 
Click here to read in the UNESCO official website

اليونسكو: الإعلان عن خطة عمل طارئة للحفاظ على التراث الثقافي لليمن

  

16 تموز (يوليو) 2015

أعلنت المديرة العامة لليونسكو‘ إيرينا بوكوفا، عن خطة عمل طارئة للحفاظ على التراث الثقافي اليمني، في اختتام اجتماع خبراء في مجال التراث دام يومين انعقد في مقر المنظمة بباريس في 16 و17 من تموز/يوليو الجاري. وتهدف الخطة إلى وضع آلية للتعاطي مع التهديدات المتواصلة والناجمة عن النزاع القائم للتراث الثقافي المادي وغير المادي.

“إنه لواضح أن تدمير ثقافتهم له تأثير مباشر على هوية وكرامة ومستقبل أبناء اليمن، بل إنه يؤثر أيضا على ثقتهم بالمستقبل”، قالت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا. وتندرج خطة العمل الطارئة بالدور الذي اضطلعت به اليونسكو في قيادة التحرك الدولي عبر التحالف العالمي في حملة #متحدون_مع_التراث.

وتهدف “خطة العمل”، التي بلورتها اليونسكو وشركائها من المؤسسات الأخرى والهيئات الوطنية اليمنية ذات الصلة، إلى معالجة الدمار واسع النطاق، الناجم عن النزاع، الذي لحق في الفترة الأخيرة، بمواقع التراث الهامة والمتاحف، فضلا عن الاضطراب الذي لحق ببعض تعابير التراث الثقافي غير المادي، التي تشكل مجتمعة رموز هويات الشعوب ورصيدا أساسيا لإعادة البناء والتنمية المستدامة في البلاد.

من جهته قال أحمد الصياد، سفير اليمن لدى اليونسكو، موجها نداء إلى الأسرة الدولية للاتحاد مع التراث اليمني “صنعاء، عدن، تعز، زبيد، صعده، مأرب كلها مدني كلها مدنكم. إنها ليست مدن الماضي إلا بالمعنى التاريخي أما بالمعنى الفني فهي جزء من الحاضر. إنها ماضي وحاضر كل يمني. إنها ماضي وحاضر كل عربي وكل مسلم. إنها ماضي وحاضر كل إنسان أيا كان دينه وأيا كانت هويته وحضارته. وبالتالي فإن العمل على إيقاف تدميرها والمحافظة عليها واجب كل يمني كل عربي وكل مسلم وكل انسان.”

ودعت المديرة العامة المجتمع الدولي لدعم هذه الخطة “حتى يكتب النجاح لهذه الخطة يجب أن تحصل على التمويل اللازم، والواضح أن الحكومة المحلية لا تملك الموارد اللازمة لقيام بهذه الجهود وحدها” وأضافت “إنني أدعوكم إلى حشد جهود مؤسساتكم والجهات التي تتصلون بها لدعم اليونسكو والسلطات اليمنية لتنفيذ هذه الخطة”.

فقد اندلع نزاع في اليمن في شباط/فبراير 2015، تسبب بخسائر ومعاناة إنسانية جسيمة. فقد قتل ما يزيد عن 1500 مدني منذ شهر آذار/مارس، بينما تشرد حوالى 1,270,000 نسمة حسب تقارير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة. وتعرضت مواقع التراث الثقافي لأضرار جانبية. غير أن التقارير أن عمليات تدمير متعمدة حصلت للمرة الأولى ضد القبور القديمة في حضرموت.

ومعظم المواقع الثقافية الموجودة على قائمة التراث العالمي مدينة زبيد التاريخية القديمة جدران المدينة من شبام، مدينة صنعاء القديمة، باتت الآن مدرجة على قائمة التراث المهدد بالخطر. ولحقت بمدينة صنعاء القديمة ومركز صعدة التاريخي أضرار جسيمة من جراء أعمال القصف.

كما لحقت أضرار مشابهة بمواقع عديدة يمنية أخرى، موجودة على القائمة التحضيرية للتراث العالمي، منها قلعة تعز والموقع الأثري لمدينة براقش المسورة القديمة، والمواقع الأثرية لمأرب التي ترقى إلى نهاية الألفية الثانية قبل الميلاد، وسد مأرب العظيم، المعجزة الهندسة التقنية. بالإضافة إلى أن التراث المنقول تكبد أيضا خسائر فادحة، كما هي حال متحف ذمار، الذي يستخدم لاستضافة مجموعة من التحف الحرفية (12,500)، الذي دمر بالكامل في أيار/مايو الماضي.

اضغط هنا لقراءة المزيد على الموقع الرسمي لليونسكو

The Director General of UNESCO condemns the destruction of historic buildings in the Old City of Sana’a, Yemen.

The Director General of UNESCO condemns the destruction of historic buildings in the Old City of Sana’a, Yemen.   Creative Commons/Richard Messenger – Sana’a (Yemen)
In the early hours of 12 June 2015, the Old City of Sana’a, a UNESCO World Heritage site, was hit by a bombing raid. Several houses and historic buildings were destroyed, causing human casualties. Among the buildings destroyed was the magnificent complex of traditional houses in the Al-Qasimi neighborhood, bordering an urban garden (Miqshama), near the Sailah water channel.
“I am profoundly distressed by the loss of human lives as well as by the damage inflicted on one of the world’s oldest jewels of Islamic urban landscape. I am shocked by the images of these magnificent many-storeyed tower-houses and serene gardens reduced to rubble. This destruction will only exacerbate the humanitarian situation and I reiterate my call to all parties to respect and protect cultural heritage in Yemen. This heritage bears the soul of the Yemeni people, it is a symbol of a millennial history of knowledge and it belongs to all humankind” declared the Director General. 

  Sana’a, before and after the bombing raid

Sana’a has been inhabited for more than 2,500 years and bears witness to the wealth and beauty of the Islamic civilization. By the first century AD, it emerged as a centre of the inland trade route and its houses and public buildings are an outstanding example of a traditional, Islamic human settlement. Sana’s dense rammed earth and burnt brick towers, strikingly decorated, are famous around the world and are an integral part of Yemen’s identity and pride. 

Since the beginning of the conflict in Yemen, several houses within the heritage city of Sana’a have suffered damage and collapses as a consequence of shelling and explosions. On 9 June, the Ottoman era Al-Owrdhi historical compound, located just outside the walls of the Old City, were severely damaged. Historic residential buildings, monuments, museums, archaeological sites and places of worship have not been spared. The historic value and memories enshrined in these sites have been irreparably damaged or destroyed.  
Click here to read in the UNESCO official website

المديرة العامة لليونسكو تدين التدمير الذي تتعرض له الأبنية التاريخية في صنعاء القديمة باليمن. 

المديرة العامة لليونسكو تدين التدمير الذي تتعرض له الأبنية التاريخية في صنعاء القديمة باليمن. 

  Creative Commons -صنعاء (اليمن)

تعرضت مدينة صنعاء القديمة، في صباح 12 حزيران/ يونيو الجاري، وهي موقع مدرج في قائمة التراث العالمي لليونسكو، لأعمال قصف. ونجم عن ذلك تدمير العديد من المساكن والأبنية التاريخية، مما أوقع عددا كبيا من الضحايا. ومن بين الأبنية التي دُمرت المجمع الرائع الذي يضم منازل تقليدية في حي القاسمي المجاور لحديقة مقاشم بالقرب من قناة السائلة.

وقالت المديرة العامة لليونسكو، إيرينا بوكوفا “إنني متأثرة كل التأثر للخسائر في الأرواح البشرية، وكذلك للتدمير الذي لحق بواحدة من أقدم جواهر الحضارة الإسلامية. ولقد أصبت بصدمة جراء صور المنازل الرائعة البرجية ذات العديد من الأدوار والحدائق الهادئة التي نالها التدمير. وستفضي أعمال التدمير هذه إلى تفاقم الوضع الإنساني في البلاد. وعليه، فإني أدعو من جديد كافة الأطراف إلى احترام التراث الثقافي في اليمن وحمايته. فهذا التراث إنما هو رمز لتاريخ البلاد الذي يعود إلى آلاف السنين من المعرفة، وينتمي إلى الإنسانية جمعاء”.

  صنعاء قبل وبعد أعمال القصف.

وجدير بالذكر أن مدينة صنعاء، المأهولة بالسكان منذ 2500 سنة، تدل على ثراء وجمال الحضارة الإسلامية. ففي القرن الأول الميلادي، أصبحت هذه المدينة مفترق طرق التجارة البرية، كما أن منازلها وأبنيتها العامة هي مثال بارز للحاضرة الإسلامية التقليدية. أما الأبراج المبنية من اللبن والطوب المحروق في صنعاء، والتي تتميز بثراء ديكوراتها، فهي تتسم بشهرة واسعة في جميع أركان العالم، فضلاً عن كونها جزءاً لا يتجزأ من هوية الشعب اليمني وافتخاره.

ومنذ نشوب النزاع في اليمن، تعرضت منازل عديدة تنتمي إلى تراث صنعاء للأضرار والانهيار جراء عمليات القصف والتفجير. ففي 9 حزيران/ يونيو الجاري تعرض المجمع التاريخي “العرضي”، الذي يعود إلى العصر العثماني ويقع خارج أسوار المدينة القديمة، إلى أضرار جسيمة. أما المباني السكنية التاريخية والآثار والمواقع الأثرية وأماكن العبادة فإنها لم تنج بدورها من القصف. كما أن القيمة التاريخية وذاكرة هذه المواقع فإنها تعرضت لأضرار لا يمكن إصلاحها إن لم تكن قد دُمرت تدميراً كاملاً.  

اضغط هنا لقراءة الخبر على الصفحة الرسمية لليونسكو

INTERNATIONAL TRAINING PROGRAM IN BUILT HERITAGE CONSERVATION

اعلان الموقع copyاعلان الموقع1 copy

Copies of the application form are available from CATS


( +967-777361000)

Introduction

At a time when society increasingly realizes the historical and cultural value of that inherited environment and what has been lost through the destruction of buildings, landscapes, and communities, the field of historic preservation has become central to the design, adaptive use, planning, and management of buildings, cities, and regions. By understanding the time dimension in human culture, it identifies history as an integrated component of the continuous change responsible for the material, psychological, and symbolic qualities of our environment.

أقرأ باقي الموضوع »

صرواح مدينة سبئية تعج بالآثار ومعبد « المقه » أشهرهــا

اكتشاف مستوطنات بشريـة يرجع تاريخها إلى ثلاثـة آلاف عـام قبل الميلاد في صرواح ومأرب

clip_image002

كشفت مسوحات أثريـة لبعثـة أثريـة يمنيـة عن وجود مستوطنات بشريـة يرجع تاريخها إلى ما قبـل ثلاثة آلاف عام قبل الميلاد بالقرب من مدينة مارب .
وقد توصلت البعثـة الأثاريـة الألمانيـة التابعـة للمعهد الألماني للآثـار وفريق الآثـار اليمني التابع للهيئـة العامـة للآثـار في ضؤ مسوحات و دراسات آثـارية جيولوجيـة وجغرافيـه وهيدرولوكيـة أجرتها ضمن موسمها الآثـاري الثاني في الواحـة الخضراء لمدينة مارب ومنطقـة صرواح , إلى نتائج هامـة ومثيرة تكشف بعض أسـرار مملكـة سبـأ اليمنيـة القديمـة .. فضلا عن قيـام البعثـة بإسقاط أكثـر من 300 موقع آثاري على الخريطـة الآثـارية .

أقرأ باقي الموضوع »

كيفية تنظيم السياحة الالكترونية و مردودها على صناعة السياحة

مقدم من/ يوسف محمد ورداني – مارس 2008

Sanaa

مقدمة:

ظهر منذ سنوات قليلة مفهوم السياحة الالكترونية، وتناولت العديد من المنظمات الدولية تطبيقاته المختلفة وأثرها على زيادة النمو السياحى خصوصاً فى الدول الأقل نمواً، والتى تشكل فيها عوائد السياحة نسبة كبيرة من الناتج المحلى الإجمالي. وقد أسهم فى زيادة انتشار هذا المفهوم وتطبيقاته المختلفة عدة عوامل أهمها ارتفاع نسبة إسهام السياحة الالكترونية فى إجمالي التجارة الإلكترونية الدولية، وما ينتج عن دمج هذا المفهوم فى البنى المؤسسية للهيئات المعنية بالسياحة من تخفيض فى تكاليف الخدمات السياحية المقدمة وبالتالى الأسعار، وتطوير المنتج السياحى المقدم واستحداث أنشطة سياحية جديدة تتفق مع شرائح السائحين المختلفة، وذلك فضلاً عن زيادة القدرة التنافسية للمؤسسات السياحية، وما يترتب عليها من زيادة فى القيمة المضافة للقطاع السياحى فى الاقتصاد القومى.

أقرأ باقي الموضوع »

التنمية السياحية في مواقع التراث العمراني/التحديات والمعوقات

مقدمة من المهندسه / مرفت مامون خليل

المملكه الاردنيه الهاشميه / وزارة السياحه و الاثار

clip_image001[4]

تعتبر السياحة في العديد من الدول من أهم الركائز التي يعتمد عليها الدخل القومي والسياحة في مفهومها هي الانتقال من مكان لآخر بهدف الاطلاع والتعرف والاستمتاع بمواقع مختلفة ويشمل ذلك السياحة الداخلية والسياحة الخارجية، كما تنقسم السياحة حسب نوعية المنتج السياحي إلى سياحة ترفيهية و ثقافية و دينية و علاجية، والسياحة بأنواعها المختلفة ترتكز على عدة مقومات تشمل المنتج السياحي والمصادر البشرية والإدارة والتمويل والتسويق.

سيتطرق البحث إلى التنمية السياحية لمواقع التراث العمراني بكونها من أهم روافد السياحة، بدأ من إدراك أهمية العلاقة ما بين السياحة ومواقع التراث العمراني في إظهار ثقافة الحضارات المختلفة واستنباط المعلومات من خلال ارتياد أفراد المجتمعات المختلفة لهذه المواقع.

أقرأ باقي الموضوع »

برجُ الفيصل/ الفيصلية للمعماري العالمي نورمان فوستر

اضيف هذا الموضوع بواسطة المهندس / محمود قحطان

الفيصلية

بدأ عصر ناطحات السَّحابِ في العاصمة الرِّياض في شهر ايَّار- مايو 2000م، حين تمَّ افتتاح برج الفيصل أغنى واحدٍ من أعلى المنشآت في العالم بارتفاع  267م، وهو أعلى من أي مبنى في أوروبَّا. برج الفيصل عبارة عن تكنولوجيا عاليةً جدًّا لكنَّهُ بُني في مجتمعٍ مُحافظ.

أقرأ باقي الموضوع »

هام جدا : صنعاء القديمة مهددة بالانهيار !

sanaa صنعاء – سبأنت  20/ فبراير / 2009        تحقيق حمزة الحضرمي ، محمد العلفي

قد يكون من السهل انقاذ مدينة صنعاء القديمة اليوم من الانهيار ووضع حد لتسرب المياه ووقف الخطر الذي بات ينشب انيابه في منازلها العتيقة ، لكنه قد يكون هذا الانقاذ غدا صعبا وصعبا جدا في حال استمرت الجهات المعنية في تجاهل واجباتها ومسؤولياتها لحماية المدينة التاريخية . 
باتت مدينة صنعاء التاريخية وجها لوجه امام الخطر الحقيقي الذي لم يعد من الحكمة تجاهله او تأجيل التعامل معه ، لانه امتد حتى بات يشمل معظم احياء المدينة في وقت نالت المياه المتسربة من بعض المنازل فسقطت صرعاء في غمرة تجاهل الجهات المختصة القيام بواجباتها ازاء حماية هذه المدينة التي تمثل واجهة اليمن السياحية امام العالم … أكثر من 30 في المائة من منازل المدينة حتى الوقت الراهن تضررت جراء تسرب المياه من قنوات مياه الشرب و المجاري الى اساساتها فتشققت جدارنها في وقت انهارت بعضها بالاضافة الى هبوط بعض الشوارع.

أقرأ باقي الموضوع »

« Older entries

تابع

احصل على كل تدوينة جديدة تم توصيلها إلى علبة الوارد لديك.

انضم 2,265 متابعون آخرين

%d مدونون معجبون بهذه: